عرض مشاركة واحدة
قديم 07-04-2018, 04:58 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
mohamed emad
اللقب:
Senior Member

البيانات
التسجيل: Apr 2018
العضوية: 2710
المشاركات: 957
بمعدل : 3.77 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
mohamed emad غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مواد تدريبية ادارية
افتراضي التحليل الإحصائي الآلي والإلكتروني

التحليل الإحصائي الآلي والإلكتروني
د. عصام فتح الله

تهـتم إدارة المنشـات الصـناعیة اهتمامـا" كبیـرا" بتحدیــد سـلوك التكـالیف ،ویقصـد بسـلوك التكـالیف
الشـكل الـذي تسـتجیب بـه التكـالیف للتغیـر فـي النشـاط الـذي تقـوم بـه المنشـاة. ویعـود السـبب فـي
اهتمام الإدارة بتحدید سلوك التكالیف إلى ما یاتي :-

لتحدید التكلفة :
إذ تعتمد أنظمة محاسبة التكالیف على تصنیف التكالیف الى متغیرة و ثابتـة فمـثلا" لغـرض تحدیـد
تكلفة المخزون على اساس التكالیف المتغیـرة یكـون ضـروریافصـل التكـالیف الثابتـة و عـدها تكـالیف
تخص الفترة.
-لأغراض التخطیط واتخاذ القرارات:
إذ یعتمـد التخطـیط علـى التنبـؤ بسـلوك التكـالیف مسـتقبلا" وتقـدیر مسـتوى التكـالیف فـي ظـل البـدائل
المتاحـة وذلـك یتطلـب التعـرف علـى الكیفیـة التـي تتغیـر بهـا التكـالیف تبعـا" للتغیـر فـي العدیـد مـن
العوامل وأهمها مستوى النشاط.
- لأغراض الرقابة:
فمن الضروري لوضـع الموازنـات التخطیطیـة التـي یـتم علـى أساسـها إدارة الوظـائف الرقابیـة معرفـة
سـلوك التكالیف،یضـاف الـى ذلـك ان التكـالیف الثابتـة قـد لا یمكـن اخضـاعها للرقابـة بـنفس الدرجـة
التي یمكن بها التحكم في التكالیف المتغیرة.

ویقـوم المحاسـب فـي التمییـز بـین الكلفـة الثابتـة و المتغیـرة بفحـص حسـابات الاسـتاذ و تبویـب كـل
حسـاب الـى احـدى المجموعـات الـثلاث ( تكلفـة متغیـرة ، تكلفـة ثابتـة ، تكلفـة مختلطـة ) . ویـتم
ذلـك بنـاء علـى مجـرد الخبـرة و الاحسـاس و الاجتهـاد الشخصـي. فمـثلا" نجـد ان المحاسـب یبـوب
الاجور المباشـرة الـى عنصـر متغیـر دون أي تحلیـل اضـافي لهـذا العنصـر، وبصـفة عامـة فـان هـذه
الطریقـة تعـد طریقـة غیـر دقیقـة وغالبـا" مـا تـؤدي الـى نتـائج مضـللة فـي تقـدیر التكـالیف ، وعلیـه
ستكون منهجیة البحث كما یاتي :
مشكلة البحث:
ان الاسلوب المحاسبي الحالي في الفصل بین التكالیف الثابتـة و المتغیـرة وفـي تقـدیر التكـالیف هـو
اسلوب یعتمـد كثیـرا" علـى الاجتهـاد الشخصـي وبالتـالي یفتقـد قـدرا كبیـرا مـن الموضـوعیة وینـتج عـن
ذلك قرارات اداریة غیر صائبة لاستنادها الى معلومات مضللة.
فرضیة البحث:
لقد استند هذا البحث الى فرضیة اساسیة مفادها:
(( إن إتبـاع نمـوذج تحلیـل الانحـدار یـؤدي الـى الفصـل الـدقیق بـین الكلفـة الثابتـة و المتغیـرة وفـي
تقـدیر التكـالیف المســتقبلیة وبالتـالي یـوفر للجهـات المسـتفیدة المعلومـات الملائمـة لاتخـاذ القـرارات
الصائبة )) .

ولمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع وغيره من الموضوعات ذات الصلة بالمجال الاداري، يمكنكم الاطلاع على البرنامج التدريبي لمعهد صبره للتدريب القانوني من خلال الرابط التالي: https://goo.gl/LNUCwr












إقرأ أيضا من مواضيعي 0 كتابة الدراسات والبحوث والتقارير والملخصات
0 أصول التحقيق في البلاغات والشكاوى والمخالفات
0 فن المرافعة الشفهية والكتابية
0 التطوير الإداري باستخدام منهج سيجما-6
0 الأساليب القانونية والوقائية لمكافحة غسل الأموال
عرض البوم صور mohamed emad   رد مع اقتباس